Obatit’s Ploys

Maryoud

“What’s the shame of being Ethiopian?” She whispered to herself. Suddenly, a year ago when she fled to Sudan, she discovered that Ethiopian denotes a derogatory, painful word among Sudanese people. She realized that her mistress, the lady whom she worked for as a domestic worker in Arkaweet neighborhood, had never said her proper name. At first, she thought that Ethiopian names were difficult for Sudanese to say. A friend of hers told her that Sudanese women are intentionally calling them Ethiopians to demean them. She didn’t understand, why a shame if one is Ethiopian?

She started to pay attention to how her young mistress gave orders. In fact, she realized her painful, unnecessary arrogance and she couldn’t reasonably understand it. She realized that there was a black Sudanese servant working for their neighbor, but her mistress didn’t treat the Sudanese servant the way Obatit was treated. When she asked a number of working servants, from Eritreans to Ethiopians nationals, she found out that this kind of treatment targeted them specifically. Sara, who worked at an Egyptian restaurant in Khartoum told her “everybody treats us like that.”

Sana was the name of her mistress, a young woman with two boys, ages five and seven. Sana’s husband was a handsome, elegant and mild architect. Obatit noticed that he always ended arguments standing on his wife’s side—Obatit thought it a fake victory. Muntasir, husband of Sana didn’t care about her, rarely thinking of her existence. Above all that, like any other Ethiopian woman feels he penetrated her with his eyes, especially on his weekends while she was cleaning or doing household workings. It would have been a sign within the context of her coming plans.

Sana never mistreated Obatit, but there was something that could not be identified between Sana and the Ethiopian woman—both women were not able to deny it. The first encounter was when they prepared to travel to the city of Atbara. Muntasir’s mother was sick, and he had to drive for almost four and half hours to get there. Sana always wanted to be accompanied by the Ethiopian woman to serve her wherever she might be in order to brag, especially before her husband’s relatives and Muntasir’s young brothers’ wives. Obatit preferred to stay at home or go to her aunt in al-Jraref neighborhood, but Sana insisted on taking her to Atbara city. Obatit snooped to learn what was ongoing the argument. Muntasir wanted her to be at home, but as usual he let Sana have had her illusioned triumph.

Along the road from the backseat with the two boys, she noticed that Muntasir was focusing on her through the car roof mirror. Her charming eyes hung there for a long moment. It was the first time since she started working for them a year ago that she stayed with them for four and half hour’s length. She purposefully dressed her best to impress and match the fashion of Sudan, which in her opinion only was suitable for rustic girls. Something began mounting toward Sana’s arrogance.

“If we were,” she murmured to herself, “in Addis Ababa, Gondar or Bahr Dar, I would show Sana a fashionable dress that would make her feel shy of her dress style—this illusioned Sudanese woman with her fatty ass and rounded belly.” When they stopped in Shendi, a rural crumbled town, Obatit didn’t order anything to eat, just a bottle of water to drink. The poor Muntasir pressed her to have something to eat. She politely and weakly refused. She knew that Sana was looking at her husband with a silent fury. Later, she heard Sana talking to her aunt in the hall “he made her much ado about nothing, he begged her to eat—this Ethiopian one.” Following this sentence, Obatit has decided that something she didn’t know must have happened. Sana should have been aware before slipping her tongue.

Being an Ethiopian, she thought to herself, doesn’t mean that I was created to be a servant, nor menial by nature or vile either. I graduated with a bachelor’s degree in English Literature from Addis Ababa University-Sidist Kilo, but employment is a problem in my country. It’s not easy to find a job among ninety million in a country where three quarter of its lands are mountains. This fat hugged ass woman thinks that I’m ignorant and inferior for nothing just because I’m Ethiopian. OK, we’ll see who’s going to be an Ethiopian in this house?

That Saturday, she knew Sana was going shopping with her cousin. The two sons were playing in the hall, and their father was watching something on TV. Dressed in her loose clothing, she checked her makeup and combed her hair in one braid, Obatit went on mopping the hall and dusting the furniture. She left both breasts freely hanging. She didn’t put on a bra. She knows how powerful they are. She also let her bare smooth legs and knee caps flirt with the air conditioning. There was something that happened somewhere else to engineer Muntasir, she would do nothing but cleaning and then retire back into her room.

She well knew that the battle wasn’t to attract Muntasir himself and not because she loved him. It was a battle where he would be the victim without knowing it. In the small garden he was in a telephone conversation with somebody, and she was showering. She decided to go out with nothing on her but wrapped in a towel, running across him shyly and then speedily running into her room. She heard him uttering unclear words. There must be something that confused him. However, that was not her. In the morning, as he was about to push into his car, she held the car door, a movement that she did for almost a year intending not to go back. In this moment, he only smiled at her, and peering into each other’s eyes, she exchanged with him a nice smile. Two days later, Sana was upset, grumpy and very troubled while Obatit was ostensibly helpless and oppressed.

When a plumber happened to call Muntasir that he’d finished the job, he used her phone and then she saved his number. Sana didn’t know that she perhaps she couldn’t read English. Obatit ignored thinking that Muntasir would ask her anything such as her phone number or to drop her off each couple of weeks on her off-day at her aunt’s house at el-Jraref neighborhood either. This time, he would try something quite different, not come to close to either her nor her room or even to touch her, whatever his blazing fires would be. Firstly, he’s a noble one not too obsessed by sex. This buffalo cow didn’t know who he really is? She knows only how to feed her ass and drain him financially and psychologically.

She noticed that he kept looking at her, and every time their eyes met, she gave him her meek warm smile—she’d never caught him piercing her body. She knew that but she was trying to do that. In fact, she wanted to present something else for her own sake and not only dragging him into areas of her body. As always, during the short journeys, she would be there in the backseat among the two boys where the roof mirror was the place of her appearance. Both would talk a lot, but Sana with her decorated dyed henna made at expensive cosmetic centers, expensive dresses, and the regular customer for Morocco bath didn’t realize that her husband’s soul had migrated faraway and near simultaneously. Only two months passed, and Sana showed up holding a ream of banknotes and asked her to leave.

“We’re traveling to the United Arab Emirates on a long vacation, and you have to leave. The two boys and Muntasir must not know about this.”
Obatit left the money in the middle of the bed; she wouldn’t take something not hers—she left. At her aunt’s house she was sure that something was going to occur. She didn’t tell her aunt. It was something unintelligible, but it was not intuition, just something unknown to her. Obatit knew that she managed to penetrate Muntasir’s soul deeply into his essence, which Sana failed to do due to her instinct inertia.

On day six, there was a car parking in front of her aunt’s house, the house of al_habashiyat (Ethiopian women) at al-Jraref neighborhood. She would go out to see him.
“Put on a suitable dress, I want to talk to you.”

She wasn’t taken by surprise.

Surely, she would do for the noble man, that is what he wanted and deserved. He said something she couldn’t’ remember, his eyes were fixed on her face. She looked up gently from time to time. Despite his insistent request, she asked for nothing but a tiny pure bottle of water. His voice was steady, trusted—her tears dropped down. She always liked nobleness as such.

“Will you marry me?”

She gasped.

Gasping meant “yes” in the Ethiopian context. He repeated his request and she gasped with tearing eyes. She nodded yes.

In the hall where the simple, modest wedding was set, she knew that the woman dressed in the black Abayia gown was Sana. She wildly looked at her and smiled—nothing is painful here. I’m nothing but a mere Habashiyat leaked into a noble man’s soul.

Abdulhafez Maryood

احتيالات أوبيتيت

“ما العيب في أنْ أكون حبشيّة؟؟”.. ذلك ما كانت أوبيتيت تهمس به لنفسها. لقد اكتشفتْ – بمحض 

الصدفة – وبعد عام على قدومها إلى السودان – أنّ كلمة “حبشية ” ذات شحنة تحقيرية جارحة حين يستخدمها السودانيون. كانت قد لاحظتْ أنّ السيدة السودانية التي تعمل خادمة لديها في حي أركويت بالخرطوم، لم تنادها باسمها “أوبيتيت” قطّ.. وظنّتْ أنّ مردّ ذلك لكون نطق الأسماء الحبشية ثقيل – نوعاَ – على السودانيين. غير أن صديقة لها أخبرتها أنّهنّ – السودانيات – يتعمدن مناداتهن ب “الحبشية” إمعاناً في التحقير. ولم تفهم لماذا.. ما العيب فيكون الواحدة حبشية!!؟

بدأتْ تنتبه لطرائق سيدتها الشابّة في إلقاء الأوامر. هناك لاحظت فعلاً تعاليا جارحاً لم تفهم له سبباً. حتى أنّها لاحظتْ أنّ جيران السيّدة تخدمهم سودانية شديدة السواد، لكنّها لا تلاحظ تحقيراً في طريقة معاملة سيّدتها للسودانيّة حين كانت تأتى مرسلة، أو حتّى طريقة معاملة مخدميها. وحين سألتْ عددا من الإثيوبيات والأريتيريات العاملات وجدت أنّ ذلك – تحديداً – موجّهٌ اليهن فقط. أخبرتها سارة، وهي مقدّمة طلبات في مطعم مصريّ بالخرطوم أنّ الجميع يعاملنا بذات الطريقة. 

سيّدتها الشابة اسمها سناء. لديها ولدان في السابعة والخامسة. زوجها مهندس معماري أنيق ومسالم. دائماً تلاحظ أوبيتيت أنّه ينهي النقاشات والخلافات لصالحها. كي تخرج منتشية بنصر كاذب. كان منتصر زوج سناء يعامل أوبيتيت بلا مبالاة. وغالباً لا ينتبه لوجودها إلاّ لماماً. مع ذلك كانت تشعر كأيّ حبشية أنّه يخترقها بنظرات محدّدة، حين يتواجد أيّام الإجازات، فيما هي تمسح أو تنظّف، أو تقوم بالأعباء المنزلية. وهو أمر –في سياق خططها القادمة – ذو دلالة. 

لم توجّه سناء إساءةً مقصودة إلى أوبيتيت أبداً. لكنّ شيئاً لا يمكن التعرّف عليه كان يجرى في علاقات السيّدة سناء والحبشية. حتى أنّ واحدة منهن لم تكن لتنكر ذلك الشيء. أوّل بادرة كانت حين وضبوا أغراضهم للسفر إلى مدينة عطبرة. كانت والدة منتصر مريضة، وعليه أنْ يقود أربعة ساعات ونصف إلى هناك. سناء تريد أنْ يكون لديها حبشية تخدمها أينما ذهبت، بالذات في حال كان للوضع علاقة بالتباهي أمام أهل زوجها، وأمام زوجات أشقاء منتصر. كانت أوبيتيت تفضّل البقاء في البيت، أو الذهاب عند خالتها في الجريف. لكنّ سناء أصرتْ على أنْ تصحبهم إلى عطبرة. في النقاش الذي استرقت عبارات منه، كان منتصر يفضّل ترك الحبشية. لكنّه – كالعادة – جعل سناء تحصل على نصرها الموهوم. 

في الطريق، كانت تلاحظ – وهي في المقعد الخلفي، مع الولدين – أنّ منتصر ينظر في عينيها طويلاً، في مرآة السقف. أوّل مرة طوال عام، منذ بدأتْ الخدمة معهم تكون برفقتهم لأربعة ساعات ونصف. وتكون عيناها الفاتنتان في مرآة سقف سيارته طويلاً. كانت تعمدت أنْ تلبس أجمل ما عندها، ضمن شروط اللبس في السودان، والتي لا تلائم –في نظر أوبيتيت – إلاّ فتيات الأورمو المسلمات الريفيات. ذلك لانّ شيئاً تجاه سناء وغطرستها بدأ يتصاعد. ولو كنّا في أديس أبابا أو غندار أو بحر دار – تقول في نفسها – لقدمتْ عرضا لسناء في اللبس والموضة، كي تخجل من طريقتها المتخلّفة في اللبس، هذه السودانية الموهومة، تقول في نفسها ” ذات المؤخرة الممتلئة، والكرش المتكوّر”. 

حين توقفوا في شندي، مدينة ريفية ركيكة، لم تطلب أوبيتيت شيئاً لتأكله. طلبت فقط قارورة ماء. كان منتصر – بطيبته – يترجّاها أنْ تأكل شيئاً. ولكنّها رفضتْ بمسكنة شديدة، وقلّة حيلة. كانت تعرف أنْ سناء ترمق زوجها بغضب مكتوم. فيما بعد سمعتها تتحّدث إلى بنت خالتها، وهي داخل الصالة، ” عمل للحبشية راس وقعر… بحنّسها عشان تاكل قال”… بعد تلك العبارة قرّرت أوبيتيت أنّ شيئاً ما، لا تعرفه الآن على وجه التحديد، يجب أنْ يحدث. وعلى سناء أنْ تتأكد من وضعها، قبل أنْ تطلق لسانها. 

كونى حبشيّة لا يعنى أنّني خُلقتُ خدّامة. ولا أنّني وضيعة – بالفطرة – ولا موضعاً للاستحقار. لقد حصلتُ على بكالوريوس الأدب الإنجليزي في جامعة أديس أبابا، في “سيدس كيلو”.. لكن الوظائف مشكلة في بلدي. والعيش نفسه في بعض الأحيان مشكلة. ضمن التسعين مليون نسمة، في أرض ثلاثة أرباعها جبال، ليس هيناً أنْ تحصل الواحدة منا على عمل. لكنّ هذه السمينة، بمؤخرتها الضخمة تظنّني جاهلة ووضيعة. فقط لأنّني “حبشية”.. حسناً، سنرى منهي الحبشية في هذا البيت. 

ذاك السبت، كانت تعرف أنْ سناء ستذهب للتسوق، مع بنت خالتها. منتصر والولدان في الصالة. يلعب الولدان، فيما هو يتابع شيئاً على التلفاز. لبستْ أوبيتيت قميصها الواسع والقصير. تأكدت من كحلها، سرّحتْ شعرها ضفيرة واحدة، وخرجتْ تمسح الصالة وتنظّف الأثاث. لم ترتدِ حمّالة للثديين. تركتْ نهديها يجولان حرّين في القميص الواسع، وهي تعرف سلطانهما.. كما تركت لهواء مكيف الصالة أنْ يداعب ساقيها الأملسين وصحنيْ ركبتيها. سيحدث شيء ما، في مكان ما، عند المهندس منتصر، وهي ستقوم – فقط – بالمسح، والانصراف، مسكينة إلى غرفتها. 

تعرف أنّ تلك معركة ليست لاجتذاب منتصر لذاته. ولا لأنّها تحبّه. ولكنها معركة سيكون فيها هو الضحية، دون أنْ يدرى. في المساء كان يتحدّث إلى أحدٍ في هاتفه، في الحديقة الصغيرة. كانت هي تستحم، حين قرّرت أنْ تلتف بالبشكير، فقط، وتخرج مسرعةً، خجلة، مسكينة لتجري أمامه إلى غرفتها. لقد سمعته يقول جملاً متقطعة. ذلك يعنى أنّ شيئاً حدث أربك فصاحته. ليست هي على كلّ حال. في الصباح، حين كان يهمّ بركوب سيارته، كانت هي ممسكة بضلفة باب الشارع حتّى لا ترجع، وهي حركة ظلّت تقوم بها لمدة عام، لكنّ هذه المرة كانت ابتسامته لأجلها فقط، وعيناه في عينيها… لقد بادلته ابتسامة ودودةً، لا قصد من ورائها. لكنّ في اليومين اللاحقين كانت سناء عكرة المزاج، لئيمة معه، ومفتعلة للمشاكل لأتفه الأسباب. فيما كانت أوبيتيت تزداد مسكنة، وقهراً ظاهريّا. 

يوم احتاج السبّاك ليضرب له يعلمه أنّه أنهي عمله، أخذ هاتفها وتحدّث إلى منتصر. ذاك اليوم حفظت رقم هاتفه في سجلاتها. سناء لا تعرف ذلك. على الأرجح لأنّها لا تقرأ الإنجليزية. تستبعدُ أوبيتيت أنْ يسألها منتصر شيئاً. لا رقم هاتفها، ولا أنْ يوصلها إلى بيت خالتها في الجريف أيام إجازتها، كلّ اسبوعين. سيحاول شيئاً مختلفاً لأنّه شخص مميّز. لن يقترب منها ولا من غرفتها، ولن يحاول لمسها، حتى ولو اشتعلت نيرانه جحيماً. ذلك لأنّه رجل نبيل، أولاً… وثانياً لأنّ همّه ليس الجنس. هذه الجاموسة البدينة لا تعرف من هو… تعرف فقط كيف تربى مؤخرتها، وتستنزفه ماديّا ومعنوياً. 

كانت تلاحظ نظراته إلى عينيها. في كلّ مرّة تلتقى نظراتهما تمنحه ابتسامتها الوادعة. الدفيئة. لم تضبطه قط ينظر إلى جسدها. كانت تعرف ذلك. لكنّها أرادت أنْ تلفته اليها. في الواقع كانت تحتاج أنْ تعرض شيئاً لأجلها هي، أكثر من جرجرته إلى ميدان جسدها. في المشاوير القصيرة اللاحقة كانت، دائماً، في موقعها في المقعد الخلفي مع الولدين. وكانت مرآة السقف مكان التجلّي. يقولان كلاما كثيراً، دون أنْ تشعر سناء ذات الحنّة المرسومة في أغلى مراكز التجميل، وذات الثياب الباهظة، وزبونة الحمام المغربي، بأنّ روح زوجها ذهبت بعيداً جداً، وقريباً جداً، في ذات الحين. 

لم ينقضِ شهران – بعدُ – حتّى جاءتها سناء تحمل رزمةً من الأوراق النقدية. طلبت اليها أنْ تغادر. سنسافر إلى الإمارات في إجازة طويلة. من الأفضل أنْ تغادري دون أنْ يعرف الولدان ولا منتصر. لن تأخذ مالاً ليس حقّها. تركته في وسط السرير وغادرت. في بيت خالتها كانت موقنةً أنّ شيئاً سيحدث. لم تخبر خالتها. ليس حدساً. شيءلا تعرفه. غيبىّ موغلٌ في غيبيته. تزعم أوبيتيت أنّها نفذتْ إلى جوهر روح منتصر. إلى معدنه الأصلّ. وهو شيء عجزتْ عنه سناء، لقصور وسطحيّة تلازمها. 

في اليوم السادس، كانت سيّارة تقف أمام بيت خالتها. بيت الحبشيّات في الجريف. ستخرج اليه. قال “ارتدي شيئاً لائقاً.. أريد أنْ أتحدث معك”.. لم تبدِ دهشةً.. ستفعل للرجل النبيل هذا ما يريده. فذاك ما يستحق. قال كلاماً لم تعد تتذكر بعضه. كانت عيناه ثابتتين على وجهها. ترفع اليه بصراً ودوداً من حين إلى آخر. لم تطلب إلاّ الماء القراح. قارورة صغيرة فقط، رغم إلحاحه في أنْ تطلب شيئاً، أيّ شيء. كان صوته ثابتاً، راكزاً، أميناً وممتلئاً بالثقة. عيناها فاضتا بالدموع. تحبّ النبل من حيث هو. شهقتْ حين سألها “هل تتزوجيني؟”… شهقة الحبش تعنى “نعم”… كان يكرّر السؤال وهي تشهق، ودموعها تفيض. إلى أنْ انتبهت فأومأت برأسها أنْ “نعم”. 

في حفل زفافهما البسيط، المختصر، كانت تعرف أنْ المرأة المنقّبة في العباءة السوداء، هي سناء. رمتها بنظرة مستطيرة، ابتسمتْ لها. لا شيء موجع ههنا. فأنا مجرّد حبشية تسرّبتْ إلى روح رجل نبيل. 

عبد الحفيظ مريود

Maryoud

About the Author:
Short-story writer Abdulhafez Maryood was born in 1969 in Nyala, in southern Darfur. He has published one novel and two short stories collections nationally and internationally and also written the scripts for films aired by Al Jazeera, BBC, and TV5, including a film about Tayeb Salih. He has won various prizes for his writings and documentaries, and his publications include the short-story collection Habashiyat (2018). Currently, he lives in Khartoum and works with a variety of research, translation, and cultural projects.

About the Translator: Nassir al-Sayeid al-Nour is a Sudanese critic, translator and author.

Leave a Comment